الإنتقالي بين خيارين : الإطاحة برؤوس كبيرة او المواجهة مع أبين

الأحقاف نيوز / متابعات

فشل المجلس الانتقالي الجنوبي ، في الامتحان الذي وضع أمامه بتورط قيادات رفيعة بقواته بقضية اختطاف واختفاء المقدم “علي عشال الجعدني ” .

وكانت قبائل أبين قد استنفرت تضامنا مع قبيلة الجعادنة للمطالبة بكشف مصير اختطاف واختفاء عشال في مدينة عدن.

وقالت مصادر ان قوات الحزام الأمني القت القبض على جنود تابعين لقيادات في الانتقالي , في حين ان القيادات المتورطة في حادثة اختطاف واخفاء الضحية ماتزال طليقة وبحماية قائد قوات مكافحة الإرهاب يسران المقطري .

وأكدت ان الانتقالي بين خيارين اما الاطاحة برؤوس كبيرة او الدخول في مواجهة مع قبائل أبين .

ومن المقرر ان تعود قبائل ابين للتصعيد بعد انتهاء المهلة التي تنتهي بعد غد الثلاثاء .

وأصدرت قبائل بيانات عبرت عن غضبها من تجاهل القوات الأمنية في عدن للقضية ، وامتدت البيانات الى ما قالت عن اقصاء وتهميش محافظة ابين والمطالبة باشراكها بالسلطة والثروة .

Total
0
Shares
اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Related Posts
Social Media Auto Publish Powered By : XYZScripts.com