ماهي مجموعة “القوة الضاربة” لأمريكا التي يركز “الحوثيين” على استهدافها؟

الأحقاف نيوز / متابعات

للمرة الثانية في غضون يومين، تشن القوات اليمنية هجمات مركزة ضد اهم الاساطيل الحربية الامريكية في البحر الأحمر ، فما هي هذه المجموعة؟

تعرف هذه المجموعة بـ”القوة الضاربة ” بقاموس التعريفات الامريكية لوحدات الجيش، وهي اسطول تقوده حاملة الطائرات الامريكية “يو اس ايزنهاور” ويضم 4 مدمرات وفرقاطات أخرى ابرزها طراد الصواريخ الموجهة من من فئة-تيكوندروغا (يو إس إس مونتيري) (CG 61)؛ وتشمل المدمرات التابعة لسرب السفن الحربية رقم 22: مدمرة حاملة الصواريخ الموجهة من فئة-آرلي بورك (يو إس إس ميتسر) (DDG 57)، و (يو إس إس لابون) (DDG 58)، و (يو إس إس ماهان)(DDG 72) ، و (يو إس إس توماس هودنر) (DDG 116)…

في ابريل من العام 2021 عبرت هذه المجموعة قناة السويس في طريقها للتمركز في البحر الأحمر، وظلت توفر دعم جوي لعمليات الاسطول الخامس الذي يتمركز في البحرين ويتولى حماية السفن الامريكية والحليفة في البحر الأحمر والعربي وخليج عدن.

ومنذ أكتوبر الماضي ، انخرطت هذه المدمرات في محاولات كسر الحصار اليمني على الاحتلال الإسرائيلي عبر محاولة تأمين عبور السفن الإسرائيلية التي اقرت اليمن حظر ملاحتها في المرحلة الأولى تضامنا مع غزة، لكنها في يناير من العام الجاري انخرطت بالعدوان على اليمن عبر شن غارات وقصف صاروخي على المدن اليمنية ضمن محاولات الضغط لوقف العمليات البحرية.

اليوم وبعد نحو 6 اشهر من المواجهات البحرية والبرية قبالة اليمن أصبحت هذه المجموعة ضمن قائمة الأهداف اليمنية ، وقد اكد متحدث القوات المسلحة العميد يحي سريع بشن هجومين على االحاملة واسطولها البحري ، في وقت اكدت فيه مواقع ملاحية إعادة تموضع هذه البوارج بعيدا عن السواحل اليمنية ..

يذكر إن احدى سفن هذا الاسطول ” لابون” ظل اسمها يتكرر بالإعلانات الامريكية حول تطورات البحر الأحمر ، وقد تعرضت هذه المدمرة للقصف عدة مرات، لكن الحديث اليمني الان يتمحور حول حاملة الطائرات “ايزنهاور” وهو ما يشير إلى اختراق الحماية الأمنية المحيطة بها .

Total
0
Shares
اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Related Posts
Social Media Auto Publish Powered By : XYZScripts.com