اتهامات بين قيادات الإنتقالي بالفساد

الأحقاف نيوز / متابعات

شن القيادي البارز في المجلس الانتقالي الجنوبي ناصر الخبجي، هجوما لاذعا على القيادي في المجلس فادي باعوم ، متهما إياه بالفساد، وممارسة الثرثرة الإعلامية التي لم تعد “مجدية”.

وكان الانتقالي قد استقطب فادي باعوم من مجلس الحراك الثوري الجنوبي ، واوكل له ملف مكافحة الفساد .

وقال القيادي الخبجي في منشور على منصة إكس: “ليست كل العواصف تسبب الفوضى، فبعضها يأتي ليمهد لنا الطريق. الفكرة المتعلقة بالهوية والسيادة والحق والحاضر والمستقبل لا يمكن ربطها بفكرة قديمة انتهت وتحولت إلى الاحتلال بكل أبعاده، والذي يجب مقاومته بمختلف الوسائل وفي كل زمان ومكان”.

وأضاف مهاجما “فادي باعوم” “كفى خلطًا للأوراق وخداعًا وكذبًا. لن ننسى من تسبب لنا بالمحن وجلب الاحتلال والإرهاب والفساد. من كان مشاركًا في كل الأزمات لا يمكن أن يكون جزءًا من الحل”.

وجاء هجوم الخبجي على باعوم ، على خلفية اعلان الأخير إنشاء كيان جديد لمحاربة الفساد بمناطق سيطرة الانتقالي.

وقال الخبجي أن “الفساد منظومة متكاملة وأسوأ من الإرهاب. لا فرق بين فكرة الفساد والفكرة القديمة التي تحولت إلى احتلال بكل أبعاده، إذا لم تكن هي الفساد بعينه”.

وأشار إلى أن “محاربة الفساد تتطلب رجالًا لم يمارسوه من قبل، وتستلزم أفعالًا ميدانية وإجراءات قانونية لتقديم المتسببين إلى المحاكم بغض النظر عن مكانتهم السياسية والاجتماعية، واستعادة أموال الشعب. الثرثرة الإعلامية لم تعد مجدية. كن محاربًا ومقاتلًا، فشعب الجنوب خلفك، وإلا فلن يرحم التاريخ أحدًا” ضمن هجومه على القيادي باعوم المتهم بممارسة الفساد.

وختم بالقول: “قضية شعب الجنوب هي قضية أرض وإنسان (وطن وشعب ودولة وهوية وسيادة)، وقد نشأت نتيجة فشل مشروع دولة الوحدة اليمنية واستبدالها بالاحتلال بكل أبعاده المختلفة للجنوب”.

Total
0
Shares
اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Related Posts
Social Media Auto Publish Powered By : XYZScripts.com