مؤسسة حضرموت للتراث والتاريخ والثقافة بالمكلا تقوم بحملة شاملة لترشيح مملكة حضرموت القديمة لإدراجها ضمن التراث العالمي

الأحقاف نيوز / متابعات

أفاد الأستاذ خالد سعيد مدرك رئيس مؤسسة حضرموت للتراث والتاريخ والثقافة بالمكلا أن المؤسسة تقوم حالياً بحملة وطنية حضرمية شعبية شاملة لترشيح مملكة حضرموت القديمة لإدراجها ضمن قائمة منظمة اليونسكو للتراث العالمي أسوة بمملكة سبأ التي دخلت منظومة التراث العالمي مؤخراً.

مشيراً إلى أن المؤرخ والأديب الموسوعي الكبير محمد عبدالقادر بامطرف رحمه الله تحدث في العديد من مؤلفاته القيّمة عن هذه المملكة العظيمة المزدهرة التي كان لها شأن عظيم في الاقتصاد والزراعة والري، وكان يطلق عليها أرض البخور واللبان.

مضيفاً أن الدكتور وعالم النقوش الكبير محمد عبد القادر بافقيه قام بجهود كبيرة من أجل الحفاظ على آثار هذه المملكة ونقل الكثير من آثارها إلى متحف المكلا عند زياراته إلى بعض مناطقها وضمنها شبوة الأثرية عاصمة مملكة حضرموت القديمة، والعقلة الأثرية الحضرمية التي كان بها موضعاً خاصاً لتتويج ملوك حضرموت.

وأوضح مدرك أن المؤرخ بافقيه قد ألّف كتاباً مهمّاً وقيّماً عن منطقة العقلة أسماه آثار ونقوش العقلة، دراسة ميدانية لأحد المواقع الأثرية بالقرب من شبوة في منطقة حضرموت الذي صدر في القاهرة عن مطبعة لجنة التأليف والترجمة والنشر.

منوها بأن المؤسسة على أتم الاستعداد للمشاركة مع الجهات الرسمية والمعنية في إعداد ملف متكامل عن مملكة حضرموت بما يضمن موافقة “اليونسكو” على إضافة مملكة حضرموت في السجل العالمي.

Total
0
Shares
اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Related Posts
Social Media Auto Publish Powered By : XYZScripts.com