بعد شهر على العدوان الأمريكي- البريطاني .. البحر الأحمر خالي من البوارج

An aircraft takes off to join the U.S.-led coalition to conduct air strikes against military targets in Yemen, aimed at the Iran-backed Houthi militia that has been targeting international shipping in the Red Sea, from an undisclosed location, in this handout picture released on January 12, 2024. US Central Command via X/Handout via REUTERS THIS IMAGE HAS BEEN SUPPLIED BY A THIRD PARTY. MANDATORY CREDIT

الأحقاف نيوز / متابعات

في الحادي عشر من يناير الماضي، اطلقت الولايات المتحدة وبريطانيا عمليات عسكرية واسعة في اليمن.

وخلال هذه الفترة نفذت طائرات وبوارج الدولتان وبمساعدة دول أخرى قرابة 400 غارة وقصف صاروخي.

كان الهدف كما تزعمان حماية الملاحة في البحر الأحمر وخليج وهما بذلك تشيران إلى قرار اليمن حظر مرور السفن الإسرائيلية والمرتبطة بها، لكن اليوم وبعد نحو شهر على العدوان المستمر والذي طال غالبية المحافظات اليمنية في الشمال الخاضع لسيطرة انصار الله “الحوثيين” يبدو المشهد كما هو عليه الحال منذ نوفمبر الماضي حيث قررت اليمن الدخول على خط طوفان الأقصى نصرة لغزة التي تتعرض لحرب وحصار مدمرة على يد الاحتلال الإسرائيلي وداعميه في بريطانيا وامريكا والغرب.

وخلافا للتوقعات التي كانت ترجح كفة البريطاني والامريكي نظرا لحجم القوة العسكرية والالة الحربية والاساطيل التي ينشرها قبالة سواحل بلد عانى من الحرب والحصار لنحو 9 سنوات ، تبدو النتيجة مخيبة لهؤلاء وقد استأسدت القوات اليمنية في البحر وتصدرت المشهد بعمليات يومية لم تتوقف حتى اللحظة.

اليوم وبعد 30 يوما من التسويق الأمريكي – البريطاني لدعاءة تدمير القدرات اليمنية والحد من هجماتها على السفن تعود اليمن بقوة إلى المشهد وقد نفذت خلال الساعات الأخيرة عملية واسعة ضد سفينة شحن كانت متجهة إلى الموانئ الإسرائيلية والتقديرات الأولية تشير إلى إصابة السفينة التي ترفع علم المارشال وتتبع اليونان.

ما يبرز خلال العملية الأخيرة انها تمت بصواريخ عدة وليست كما في كل مرة بواحد فقط، إضافة إلى غياب البوارج الامريكية والبريطانية عن البحر الأحمر لأسباب لم تعرف حتى اللحظة وما اذا كانت ناتجة عن قرار سحب تلك البوارج لأعمال صيانة بعد تعرضها لهجمات متكررة ام نتيجة قرار ابعادها عن السواحل اليمنية خشية استهدافها، لكن المؤكد ان التحالف الأمريكي – البريطاني سقط في تحقيق لو ابسط أهدافه على الأقل بكسر الحصار اليمني على إسرائيل او تامين مرور سفنها ..

قد تكون الولايات المتحدة وبريطانيا تعمدتا تمرير السفينة الجديدة بعد أيام من خلو البحر الأحمر وخليج عدن من اية سفن متجهة إلى موانئ الاحتلال او مرتبطة به ، وهما بذلك تعولان على تهديد أمريكا بدخول قرار تصنيف حركة انصار الله على لائحة الإرهاب حيز التنفيذ ، لكنهما تخطأن مجددا في تقدير الحسابات فصنعاء لن تخضع لا لتهديدات أمريكا ولا لغيرها ، وما عجزت القوة عن تحقيقه لن تحصل عليها أمريكا بالتهديد.

Total
0
Shares
اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Related Posts
Social Media Auto Publish Powered By : XYZScripts.com