“اعقل يا دويري” .. العين بالعين وهل موقف الأردن حكيم ؟

الأحقاف نيوز / متابعات

أثار المحلل العسكري الأردني، فايز الدويري، موجة من السخرية والتهكم في أوساط مستخدمي مواقع التواصل الاجتماعي، من اليمنيين وغير اليمنيين، وذلك في ما أبداه من رأي على قناة الجزيرة، أمس الجمعة، بشأن عملية استهداف قوات صنعاء البحرية سفينة نفط بريطانية في خليج عدن، كانت متجهة إلى أحد الموانئ الإسرائيلية.

وقال المحلل العسكري، المقيم في استوديو أخبار قناة الجزيرة بقطر، فايز الدويري، إن استهداف القوات المسلحة اليمنية التابعة لحكومة صنعاء ناقلة نفط بريطانية لم يكن حكيماً، الأمر الذي أثار موجةً من التندر والسخرية لدى مستخدمي منصات التواصل الاجتماعي، حيث اعتبره كثيرون تحليلاً غير حكيم وغير منطقي، وهو من السطحية بحيث عمد إلى الحديث عمّا يمكن أن ينتج عن إصابة الناقلة فيما إذا تسربت كميات من النفط الذي تحمله، إذ يحتمل أن يتسبب ذلك في تلوث بيئي سيؤدي بالتالي إلى تضرر الأحياء البحرية.

وتساءل مراقبون: هل القلق الذي أبداه الدويري على تضرر الأحياء البحرية إذا ما تسرب النفط من الناقلة البريطانية التي قصفها اليمنيون، حجب عنه القيمة الأخلاقية لمنع أو حرق أي سفينة ذاهبة إلى إسرائيل لتزويد اليهود بالنفط أو الغذاء أو أيٍّ كان، مقابل وقف الإبادة الجماعية الإسرائيلية، حيث يقتل جيش الاحتلال الآلاف من الأطفال والنساء الفلسطينيين في غزة، قصفاً وتجويعاً-ليقلق الدويري فقط على مصير ومستقبل الأحياء البحرية، كما وجّه إليه البعض سؤالاً بقولهم: هل الموقف الأردني حكيم؟

بينما نصح آخرون المحلل العسكري الدويري بأن يبتعد عن تناول الشأن اليمني، وأن يبتعد عمّا وصفوه بالوهم، مشيرين إلى أن عمله في اليمن قبل سنوات، في عهد النظام السابق، لا يعني أن البلاد لا تزال كما هي، ففي اليمن الجديد كل شيء قد تغير، حسب قولهم.

وأشار متابعون إلى أن توصيف الدويري لعملية استهداف ناقلة النفط البريطانية بالتصرف غير الحكيم، يبدو كما لو أنه أمر أكبر بكثير من أن يكون صادراً عن قناعة لدى الدويري، الذي بدا غير متحمس خلال حديثه على قناة الجزيرة، موضحين أن ذلك أمر متعلق بسياسة قطر لا سياسة القناة، وفق تعبيرهم.

مسؤولون عسكريون بحكومة صنعاء، أكدوا أن العمليات العسكرية في البحر الأحمر ترتكز على معايير أخلاقية، من حيث أهدافها أو طريقة تنفيذها، حيث قال نائب مدير دائرة التوجيه المعنوي، العميد عبدالله بن عامر، في منشور على منصة إكس: “الجهد العسكري اليمني أخلاقي من حيث الهدف وكذلك من حيث الإجراءات العملياتية، فلم يؤدِ هذا الجهد لإراقة قطرة دم واحدة، وهدفه الرئيسي ايقاف حرب الإبادة على أكثر من مليوني إنسان في غزة”.

وأضاف: “اليمن يتعامل وسيتعامل مع أي تصعيد بما يتناسب وذلك التصعيد، وبالتالي فإن الأمريكي البريطاني هو من يحدد إلى أي مستوى أو مدى ستذهب إليه المنطقة من الصراع، فلو أراد التوقف فعليه إيقاف ما يحدث في غزة، وإذا أراد التصعيد فليس أمام اليمن واليمنيين إلا المزيد من الصمود والمواجهة”.

وكانت قوات صنعاء أعلنت، أمس الجمعة، استهداف ناقلة النفط البريطانية مارلين لواندا في خليج عدن، كانت متجهة إلى أحد الموانئ الإسرائيلية، مؤكدةً أنه تمت إصابتها بشكل مباشر بصاروخ بحري مناسب، ما أدى إلى احتراقها، وهو ما اعترف به البنتاغون الأمريكي، بعد ساعات قليلة على العملية.

Total
0
Shares
اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Related Posts
Social Media Auto Publish Powered By : XYZScripts.com