تواصل زخم الهبة الحضرمية الثالثة

الأحقاف نيوز / خاص

يبدو أن الثالثة ستكون ثابتة :
يتواصل الحراك القبيلي والشعبي في مطارح قبيلة (نهد) ، والذي أقامته قبيلة نهد وعدد من أهم وأكبر القبائل الحضرمية استجابة لبيان القبائل المنعقد في يوم ال 19 من شهر يناير الجاري 2024 ، والذي تُرجم في الواقع العملي بإقامة نقطة (قطاع) غرب منطقة (الخشعة) بمديرية القطن بمحافظة حضرموت لمنع مرور شاحنات المشتقات النفطية والذي تطور ليشمل قاطرات الأسماك والبصل المصدر من حضرموت الى السعودية عبر منفذ الوديعة ، حيث باتت تتكدس الشاحنات والقاطرات على جانبي الطريق , وذلك للضغط على السلطة المحلية بالمحافظة والحكومة لتحقيق مطالب أهالي حضرموت والتي يأتي مطلب خفض أسعار النفط بالمحافظة ومساواتهم ببقية المحافظات ، يأتي في مقدمتها ، والذي أشار البيان الصادر يوم الجمعة الماضية أن هذه خطوة أولى سوف تتطور الى تصعيد أكبر يتمثل باستحداث نقاط جديدة وصولاً الى إغلاق منفذ المحافظة الشرقي هو الآخر انتهاء بعصيان مدني شامل يشل كل نواحي الحياة وتعطيل جميع نشاطات الحكومة في حالة تجاهل المطالب المحقة لقبائل وأهالي حضرموت .

وقد أكتسب هذا الحراك القبيلي والشعبي يوم أم الجمعة 26 / يناير 2024 زخماً كبيرا بتوافد عدد من ممثلي القبائل الحضرمية الى نقطة اللقاء بمطارح نهد شرق الخشعة ، حيث قدمت وفود من قبائل (آل بلعبيد) وقبيلة (بني ظنة) من (تميم) ، وقبيلة (المناهيل) وقبيلة (آل بن سحاق) ووفود أخرى أعلنت انضمامها لهذا الحراك الجدي والمتصاعد .

Total
0
Shares
اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Related Posts
Social Media Auto Publish Powered By : XYZScripts.com