قوس (بوسيدون) سوف تتكسر نباله على صخور اليمن

الأحقاف نيوز / خاص
كتب / عدنان باوزير

في استدعاء مبتذل للميثولوجيا الإغريقية أطلق الأمريكان المتغطرسون على عمليتهم العسكرية لما يسمونه ب (ردع الحوثيين) عن مهاجمة الملاحة (الدولية) والتي يصر الأمريكيون على اختزال الملاحة الدولية كلها في هدف معلن ومحدد هو : حظر مرور السفن الإسرائيلية في باب المندب والبحرين العربي والأحمر حتى يُرفع حصار غزة ويتوقف العدوان الهمجي على شعبها ، و (بوسيدون) هذا أو (بوسايدن) هو إله البحر والمياه والعواصف في الديانة الإغريقية الوثنية .
من الغباء بمكان أن تستدعي من التاريخ اسم (إله) وثني في مواجهة قوة إيمانية توحيدية جبارة تنطلق في كل تحركاتها من منطلقات عقائدية ، فهذا ليس مجرد استفزاز وحسب بل ومحفز مجاني تقدمه لعدوك ليستميت في قتالك ، وأنت تكرر ليل نهار وترسل الوساطات تلو الوساطات والتلميحات تلو التلميحات بل والتصريحات تلو التصريحات أنك لم تأت الى بلكونتهم البحرية لقتالهم وانما لحماية ما تدعوه جزافاً بحرية الملاحة الدولية .
و من البلادة أن تستحضر سبعة قرون على الأقل قبل الميلاد لمواجهة قوة فتية ما تزال في بداية انطلاقتها في القرن الواحد والعشرين بعد الميلاد ، حتى وان كان ذلك بصورة رمزية حتى لو .
ومن الحمق المطبق أن تأتي ببطل أسطوري خرافي في مواجهة أبطال حقيقيين أذهلوا بشجاعتهم وعزمهم العالم ، حتى تجاوزوا بإقدامهم وجرأتهم حدود الأسطورة نفسها .
ومن الانحطاط الخلقي أن تواجه فعل سياسي وعسكري وشعبي يعد وبحسب منطلقات تحركه في قمة الأخلاقية وبذرة الرقي الإنساني برمز جبار تُنسب اليه أبشع الصفات الأخلاقية .
لقد حولتها أيه الكابوي الجاهل بثقافات الشعوب ومعتقداتها وخصوصياتها ، من مجرد صراع عسكري سياسي إعلامي قانوني .. الخ ، الى حرب ثقافية بإمتياز وهذا لعمرك هو آخر ما تريده قوة عظمى تسعى الى مد نفوذها وللهيمنة كأمريكا !!
وقد أثبتت التجارب والأيام الماضية وستثبت الأيام القادمة حتى ما تدل كل ارهاصاتها وجميع مؤشراتها أن سهام بطلكم الإسطوري وربكم الوثني على صخور اليمن وعلى جبال صمود وعزم رجاله الأبطال ولا جديد ، فالعملية برمتها من منطلقاتها الباطلة الى رمزيتها البليدة المبتذلة وليس انتهاء ب (شرعيتها) المفقودة سوف تفشل فشلاً ذريعاً بدون أي نقاش .
ومن المفارقة أن هذا الرمز الإسطوري يُضرب اليوم في البحر في عقر داره كإله للبحار بينما جل سهامه هو تنطلق لتستهدف البر خارج نطاق ملكه .
نعم قد يوغل (بوسدون) الجبار أو (المزلزل) كما يُلقبونه بالقصف والتدمير ولكنه أبداً لن يربح حربا .. لن يحسم أو يكسب حربا ، وبهزيمته المحتمة ستنسحب الهزيمة على الثقافة التي استدعته من دهاليز وحفر الميثولوجيا السوداء المظلمة ،،

Total
0
Shares
اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Related Posts
Social Media Auto Publish Powered By : XYZScripts.com