(الامارات تكثف دعمها لاسرائيل في اليمن)

الأحقاف نيوز / خاص
بقلم : محمد باذيب ✒️

لم تكتف دويلة الامارات الصهيونية بكلما قد قدمته للكيان الصهيوني من دعم على جميع المستويات ، فبعد تحالف عدوان على اليمن لتسع سنوات وانفاقها مئات المليارات من الدولارات لتدمير اليمن واحتلالها بالتعاون مع السعودية وامريكا وبريطانيا لكي يهيئوا الارض للكيان الصهيوني من الجزر والسواحل اليمنية وبعد التطبيع المفضوح وما تقوم به نتيجة التطبيع وبعد خذلانها المفضوح لفلسطين عامة ولابناء غزة واستخدام صوتها في الامم المتحدة لدعم الصهاينة ضد حماس وغيرها من تحركات ، هذه المرة تحرك استخباراتها اللسانية البلاغية الذين يطلقون عليهم علماء وهم (عملاء) وذلك في المحافظات اليمنية المحتلة في الجنوب لمهاجمة كل صوت او تحرك يساند ابناء فلسطين ويسعى لفك الحصار عن ابناء غزة وايقاف القتل اليومي الذي يمارسه الصهاينة بغطاء ودعم مالي وسلاح وغذاء مقدم لهم من الامارات ومن نماذج هؤلاء ما سمعناه في الجمعة الماضية من خطيب اسمه منير السعدي في مسجد ابن عباس بخط التسعين في محافظة عدن المحتلة حيث هاجم وبشدة شيخ احرار اليمن عامة والمهرة خاصة علي الحريزي لأنه ابدى تضامنه مع ابناء غزة وتأييده لكل تحرك يستهدف الصهاينة.

هكذا عودتنا كل الحركات الارهابية التي انشأتها امريكا كسلفية الوهابية الداعشية في اليمن ممثلة بمنير السعدي وغيره من المنافقين الذين يمتلكون فنون خطابة مع بعض تحسينات في مايكرفونات الجامع (كما يحسن المغنيين مايكرفوناتهم) كي يعطي اصواتهم رنينا مؤثرا على المستمعين (وان يقولوا تسمع لقولهم) و (ولتعرفنهم في لحن القول) ان هذه الحركات تدعم امريكا وبريطانيا والكيان الصهيوني وتقاتل اعداء هؤلاء بغض النظر عن انتماءهم او دولهم سواء من خلال القتال نيابة عنهم كما قاتلوا في افغانستان والعراق وسوريا واليمن وغيرها من دول تقدمهم امريكا كعبيد لهم ليمهدوا لهم الارض ليحتلوها بعد ان يضمنوا انتفاء اي خطورة على الجنود الامريكيين ولهذا لم نستغرب ما سمعناه من كلام مقزز لا يقل تقززا عن نباح الكلب العقور الذي يختلط نباحه المستمر مع لعابه الممتلأ فيروسات مرضية لتدك بها العقول الساذجة التي مازالت تستمع لهم وتحضر خطبهم وتصلي خلفهم .

تخيلوا انه بعد ١٠٧ ايام من اكبر عملية ابادة في التاريخ يقوم بها الكيان الارهابي الصهيوني ضد مسلمي وعرب ابناء غزة والتي يقتلون كل يوم اكثر من مائة طفل ومثلهم انثى ومثلهم رجال عوضا عن التدمير لاكثر من ١٠٠٠ مسجد وعشرات الالاف من المنازل والمستشفيات والبنية التحتية مازال الارهابي السلفي منير متجرأ ليتحدث بكلام مؤيدا للصهاينة وضد كل من يقف ضد الصهاينة فأي قلب نجس ولسان قذر يمتلكه هذا الشيطان الارهابي واي جرأة يمتلكها تجاوزت جرأة وزير الحرب الصهيوني ووزير الخارجية الامريكي الذين لو يستمعون لكلامه فسوف يطأطأون رؤوسهم خجلا وحياء مما تجرأ عليه هذا الشيطان .

نقول لهذا الارهابي النجس اولا عليه ان ينزل من منبر المسجد وان يذهب ليلحق بإخوانه الصهاينة في الامارات او في الكيان الصهيوني فقضية فلسطين غربلتهم جميعا ومازالت تفضح كل المنافقين ، ثانيا بدلا من ان ينبح ضد الشيخ علي الحريزي الذي ابدى تأييده لما يقوم به الحوثي في البحر الاحمر نصرة لغزة عليه ان يوجه نباحه لاسياد اسياده الاماراتيين بأن يحركوا طيرانهم ضد اسرائيل وسوف تجدنا مع شيخنا نشكر ونمدح الاماراتيون ليل نهار فنباحه في وجه الشيخ واتهامه للحوثي لن يقلل من شأنهم ومكانتهم على الاطلاق مهما حاولت ربط ذلك بالصحابة (الذين هم اطهر وانقى من ان تستخدمهم في سعيك لدعم الصهاينة) فقد نبأنا الله بكم وبنفاقكم .
الكلام يطول في الرد على من وصفهم الله بأنهم كلاب مسعورين بقوله ( ولكنه اخلد الى الارض واتبع هواه فمثله كمثل الكلب ان تحمل عليه يلهث او تتركه يلهث) غير اننا سندعم ونقف ونؤيد كل من يقف ضد الصهاينة فقد صفقنا وايدنا جنوب افريقيا بما تقوم به رغم عدم ايمانها بالله وسنقف مع الحوثي ومنهجيته التي جعلته يقوم بما لم ولن يجرؤ كل منافقي الارض مجتمعين سواء الوهابية الداعشية السلفية او نظامي السعودية والامارات المحتلة لليمن والموظفة له ولامثاله لينبحوا في وجه من يريدون ومتى يريدون ان يقوموا بشيء مما قام به انصار الله وشيخنا ونحن جميعا مستعدون ان نكون يده التي تضرب وسلاحه الذي يقصف فالوقوف بجانب رجولته اشرف واعز من الاستماع لنباحكم وعويلكم ونهيقكم وادعو كل من مازال يصلي خلفكم ويستمع لنفاقكم ان يتقوا الله في انفسهم فهم يصلون خلف قائد من قيادات قعر جهنم والله المستعان عليهم وسيعلم الذين ظلموا اي منقلب ينقلبون

Total
0
Shares
اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Related Posts
المزيد..

العرب وإيران 2/2

الأحقاف نيوز / خاص كتب / سعادة السفير الأستاذ / عبدالله الحنكي في هذا السياق وتلك الفترة الزمنية…
Social Media Auto Publish Powered By : XYZScripts.com