أسئلة حائرة

الأحقاف نيوز / خاص
كتب / سامي جواس

لقد جاءت البوارج الامريكية ومن ضمنها حاملتي طائرات وبقية القطع الحربية والمدمرات المرافقة لها الى المنطقة عقب حادث السابع من أكتوبر المزلزل في العام المنصرم ، جاءت بحجة وبحسب الهدف الأمريكي المعلن لردع حزب الله في لبنان من الانخراط في الحرب للمشاركة في كسر العدوان الإسرائيلي الغاشم على غزة وما صاحبه من مجازر يندى لها جبين الإنسانية في ظل صمت عالمي مريب ، وتخاذل وتواطؤ عربي فاضح .
فكان الهدف من ارسالها للمنطقة هو ردع حزب الله ومنع توسع الحرب لتشمل أطراف أخرى في المنطقة وبالتحديد محور المقاومة ، وترك إسرائيل تستفرد بغزة لتبيدها وتساويها بالأرض وتقضي نهائياً على وجود حماس بغزة وتنصب بعد ذلك سلطة خاصة تختارها إسرائيل بعناية لتدير غزة – ليس حتى سلطة رام الله الموالية لهم في أوهام السلام – .
حسناً هذا بات مفهوم للجميع وهكذا جرت الأمور طوال ثلاثة أشهر دامية هزت الضمير العالمي وما تزال ، إذن لماذا عادت أمريكا الآن وسحبت حاملات طائراتها من المنطقة مرجعة ذلك لأسباب روتينية وبرامج سابقة !
لماذا تسحبها الآن وقد بلغت سخونة الأحداث ذروتها ؟؟
لماذا الآن وقد أصبح اشتعال المنطقة برمتها مسألة مؤكدة ؟؟
لماذا تفعل ذلك بعد اشتباك البحرية الامريكية مع زوارق البحرية اليمنية (أنصار الله) واستشهاد عشرة من عناصرهم ، وتهديدهم بالاستمرار بعناد وتصميم أقوى على مواصلة حظر السفن الإسرائيلية او المرتبطة بها أو الذاهبة من والى موانئها ؟؟
لماذا تفعل ذلك وقد حصل في الشام حدث أمني خطير تمثل بإقدام كيان العدو على اغتيال قائد من الصف الأول في الحرس الثوري الإيراني وأحد أقدم وأكبر المسئولين عن دعم فصائل المقاومة بالمنطقة ، وتهديد إيران بالثأر من قاتليه ؟؟
لماذا تسحب قطعها الحربية البحرية بعد حدوث خرق أمني كبير وخطير في ضاحية بيروت الجنوبية ، عقر دار حزب الله ، واستفزازه استفزاز كبير بتجاوز أهم الخطوط الحمر التي هدد الحزب بأن تجاوزها سوف يغيّر كل قواعد الاشتباك على جانبي الحدود ؟؟
ناهيك عن تساخن وتصاعد الاشتباك الحالي اصلاً على جانبي الحدود .
ولماذا تسحب أمريكا أهم قطع أسطولها بعد حادث كرمان الإرهابي اليوم في ايران ؟؟
لماذا ولماذا ولماذا ؟؟ يظل هذا السؤال يجلد عقول المحللين العسكريين والسياسيين بدون جواب .
أليس احتمال توسع نطاق المعركة ودخول أطراف جديدة ووازنة اليها قد بات الآن أكبر وأقوى وأخطر من ذي قبل ؟؟
أليس الأولى بها أن تعزز تلك القوة أكثر الآن وليس سحبها ؟؟
أم أنها تخشى بل تتوقع ردود قوية ستكون مضرة ومحرجة لها ، وتركت لقيطتها في المنطقة (الكيان المؤقت) يواجه مصيره بنفسه ، ويتحمل نتيجة أفعاله وحماقاته وحده ، وتريد أن تنأى بنفسها عن الغرق في مستنقع أرادت إسرائيل وتحديداً نتياهو أن يورطها به ، ليضرب بنفس الحجر حماس وحزب الله وإيران وشتى فصائل المقاومة في سوريا والعراق ويضع الجميع في مواجهة أمريكا !!

Total
0
Shares
اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Related Posts
Social Media Auto Publish Powered By : XYZScripts.com