أول رد من فصائل المقاومة الفلسطينية على استشهاد العاروري

الأحقاف نيوز / متابعات

أكدت فصائل المقاومة الفلسطينية، الثلاثاء، أن ” الاستهداف الجبان والغادر للشهيد صالح العاروري على الأرض العربية في عاصمة عربية هو عدوانٌ على الأمة العربية والإسلامية بأكملها”.

وقالت الفصائل في بيان مشترك لها، إن المقاومة الفلسطينية ستبقى مُشتعلة في كل مكان والرد يجب أن يكون من كل الأرض العربية والإسلامية، موضحاً أن “اغتيال العاروري يُثبت فشل العدوان في غزّة مما جعل العدو يبحث عن صورة نصر له وهذا لن يتحقق”.

ودعت الفصائل الفلسطينية، جماهير الأمة العربية والشعب الفلسطيني في الضفة الغربية والقدس والداخل المحتل إلى إشعال الأرض تحت أقدام العدو الصهيوني.

وقال رئيس المكتب السياسي لحركة حماس إسماعيل هنية، إن اغتيال العدو للشيخ العاروري وإخوانه من قادة الحركة هو عمل إرهابي مكتمل الأركان وانتهاك لسيادة لبنان تداعيات العمل الإرهابي يتحمل مسؤوليته، مؤكداً أن الاحتلال الصهيوني النازي، ولن يُفلح في كسر إرادة الصمود والمقاومة لدى شعبنا ومقاومته الباسلة.

ونعت حركة الجهاد الإسلامي، صالح العاروري، وإخوانه الشهداء، مشددةً على أن عملية الاغتيال تأتي لتوسيع رقعة الاشتباك وجرّ المنطقة بأسرها إلى الحرب للهروب من الفشل الميداني العسكري في قطاع غزّة، والمأزق السياسي الذي تعيشه حكومة الكيان.

Total
0
Shares
اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Related Posts
Social Media Auto Publish Powered By : XYZScripts.com