قوات صنعاء تنجح في حصار ميناء ايلات

الأحقاف نيوز / متابعات

بدأت السفن تهجر ميناء ايلات الإسرائيلي بسبب الحظر الذي فرضته القوات اليمنية في صنعاء على مرور السفن الإسرائيلية في البحر الأحمر ومضيق باب المندب .

وقال جدعون غولبر، المدير التنفيذي لميناء إيلات، إن “ميناء إيلات بدأ يفرغ بالفعل. لن تصل السيارات بعد الآن، وسنخسر بقية السفن، كما أننا كنا نصدر المواد الكيميائية من بين أشياء أخرى”.

وأعرب بعض تجار الشحن عن مخاوفهم من عزوف الشركات العالمية من القدوم إلى الموانئ الإسرائيلية .

وقال إيلاد برشان من شركة موران للشحن الجمركي: ان إسرائيل نقطة صغيرة على الخريطة بالنسبة لشركات الشحن، وأخشى أن تغادرها السفن .

وبحسب الموقع قال هرتسل يفراح، الرئيس التنفيذي لشركة استيراد المواد الغذائية “Big Food Blue and White”، إن التأخير حتى لمدة شهر في تسليم البضائع يعد بمثابة أخبار سيئة.

وقال يفراح “لقد بدأنا يوم الأحد في تلقي أخبار من الموردين في الصين تفيد بأن زيم تلغي السفن. أنا مستورد بضائع، وإذا كان النقل الذي استغرق 30 يومًا يستغرق 65 يومًا، فأنا أقل من شهر على الأقل.

وتابع “هناك أيضًا مسألة نضارة الطعام، فأنا أحضر البصل المقشر من الصين، 100 طن أسبوعيًا، وبعد شهرين لا يعود بنفس المنتج”.

وأشار يفراح إلى أن جميع الموردين في العالم وجميع شركات الشحن سيكونون خائفين من جلب البضائع إلى إسرائيل. السوق بأكملها تعاني من الركود على أي حال، والوضع يزداد سوءا”.

ونوه الموقع أن تكلفة الشحن ارتفعت 300 % وهو ما سينعكس على أسعار البضائع، وإذا كانت العلاوة التي تم فرضها على تأمين كل حاوية ضمن بند مخاطر الحرب 100 دولار قبل عمليات البحر الأحمر فإنها ستصل الآن إلى 800 دولار على الأقل.

Total
0
Shares
اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Related Posts
Social Media Auto Publish Powered By : XYZScripts.com