تنازلات أمريكية في اليمن

الأحقاف نيوز / متابعات

قررت الولايات المتحدة، الاحد، تحريك عملية السلام في اليمن في محاولة جديدة لإبقاء صنعاء بعيدة عما يدور في الأراضي الفلسطينية.

وبعد ساعات على اتصال الرئيس الأمريكي جوبايدن بسلطان عمان ، تحدثت تقارير عن ترتيبات لتوقيع اتفاق بين صنعاء والرياض في حين كشف رئيس البعثة الأممية في الحديدة “اونمها” عن ترتيبات لفتح الطريق الرئيسي بين حيس والجراحي من قبل الفصائل الموالية للتحالف هناك.

بايدن، وبحسب بيان للخارجية الامريكية، ناقش سبل احتواء التصعيد في المنطقة ومنع اتساع رقعة الحرب الدائرة في الأراضي المحتلة في إشارة إلى هجمات صنعاء.. كما اثنى، وفق البيان، على جهود السلطنة بالتقدم بتحقيق سلام في اليمن.

لم تمر ساعات على هذا الاتصال الذي يعد الثاني في غضون أيام قليلة لمسؤول امريكي بنظيره في سلطنة عمان التي تقود مفاوضات بين صنعاء واطراف إقليمية ودولية ابرزها الولايات المتحدة والسعودية حتى كشف مستشار علي محسن ، نائر رئيس ما كان يعرف بـ”الشرعية” ترتيبات لتوقيع اتفاق مبادئ للسلام بين صنعاء والرياض.

هذه التطورات من حيث التوقيت تشير إلى أن الولايات المتحدة التي ظلت تعرقل التقدم في ملف المفاوضات بين صنعاء والرياض وتربطها بالتطبيع مع إسرائيل تحاول الان تقديم تنازلات بغية اشغال صنعاء التي تركز جهودها على دعم المقاومة الفلسطينية خصوصا بعد فشل أمريكا باعتراض صواريخها ومسيراتها وعجز اساطيلها التي تم حشدها للبحر الأحمر عن اخافة صنعاء وسط مخاوف من اتساع رقعة الهجمات.

Total
0
Shares
اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Related Posts
Social Media Auto Publish Powered By : XYZScripts.com