جدل توقيت قمة الرياض مع اجتياح غزة

الأحقاف نيوز / متابعات

اثار قرار السعودية استضافة قمتين عربية وإسلامية مع قرار الاحتلال الإسرائيلي بدعم امريكي – غربي تنفيذ عملية اجتياح واسعة لقطاع غزة ، السبت، جدلا واسع على مستوى العالمين العربي والإسلامي، فهل كانت محض صدفة أم ضمن خطة مدروسة؟

على إيقاع استقبال السعودية للوفود العربية والإسلامية للمشاركة في قمة مشتركة كان يفترض بها قمتين قبل تقليصها، سرعت قوات الاحتلال الإسرائيلي وتيرة هجومها على مدينة غزة واطراف القطاع الشمالي.

في الرياض كانت السعودية تخوض معركة واسعة ضد دول عربية بشأن مخرجات القمة وبيانها الختامي بينما على الأرض في غزة كانت قوات الاحتلال تحرق الأرض برا وبحرا وجوا على امل تطويق بضعة احياء او احداث توغل بالدبابات واحدث المصفحات فيها ..

حتى الأن نجحت السعودية بإزاحة مقترحات عربية لإدانة مجازر غزة بإلغاء مبطن لقمة العرب التي يشوبها الخلافات واحتوائها بقمة مشتركة عربية – إسلامية، مثلما نجحت قوات الاحتلال بالتوغل بدباباتها في بعض احياء لعدة ساعات نهارا، لكن الرياض التي تعتقد بان “طوفان الأقصى” خلط أوراق مفاوضاتها مع إسرائيل لا تزال تخوض معركتها لفرض الواقع السياسي مثلما تحاول قوات الاحتلال فرض واقع عسكري.

هذا الخط الموازي بين قمة الرياض وعمليات الاحتلال في غزة كان مثار شكوك مع انه لم تتضح معالمه حتى اللحظة، فثمة على مواقع التواصل الاجتماعي من الناشطين العرب والمسلمين من يرون انه تخادم واضح هدفه التخلص من اهم رموز المقاومة الفلسطينية خصوصا وقد سبقه وزير الخارجية الأمريكي بجولة عابرة للقارات لتسويق الخطة الجديدة لمستقبل غزة سياسيا مع فشل هزيمة مقاومتها عسكريا والتي لا تخرج عن الرؤية السعودية ..

أيا تكون مخرجات قمة الرياض او حتى الحرب الإسرائيلية على غزة، تشير التحركات بأن الهدف فرض واقع سواء كان سياسيا او عسكريا عبر وضع قادة العالمين العربي والإسلامي أمام واقع لم تتشكل ملامحه بعد في ظل صمود المقاومة والفجوة الواسعة بين المواقف الرسمية للأنظمة العربية والمرتبطة بأجندة اقتصادية وشعوبها الغاضبة على المجازر بحق سكان غزة، لكن المؤكد ان كل تلك المخططات في طريقها للفشل فالصور القادمة من الرياض تظهر ضحالة المشاركين ومثلها القادمة من غزة وقد تحولت احيائها إلى مستنقع اخر للاحتلال وقواته.

Total
0
Shares
اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Related Posts
Social Media Auto Publish Powered By : XYZScripts.com