بتمويل منظمة اليونيسيف للطفولة اجتماعات ربعية للعاملات الصحية المجتمعية بمديريات حضرموت الوادي

الأحقاف نيوز / متابعات
كتب / جمعان دويل

عقد اليوم بثمان مديريات من مديريات حضرموت الوادي اجتماعات ربعية للعاملات الصحية المجتمعية كلا في اطار مديريته وهي (تريم ، شبام ، القطن ، وادي العين وحورة ، حريضة ، عمد ، السوم ، وساه ) ، دعاء له مكتب وزارة الصحة العامة والسكان بحضرموت الوادي والصحراء ( إدارة الرعاية الصحية الاولية ) .، برعاية معالي وزير الصحة العامة والسكان الاستاذ الدكتور / قاسم محمد بحيبح وبتمويل من منظمة اليونيسيف للطفولة .
وناقشت تلك الاجتماعات التي حضرها ١٠٥ عاملة صحية مجتمعية وادارها مدراء إدارات مكاتب الصحة و منسقي برامج الرعاية الصحية الأولية { التثقيف الصحي ، التحصين ، التغذية ، صحة الطفل ، الصحة الانجابية } ، في كل مديرية ، مناقشة تقارير العاملة الصحية المجتمعية ونسبة تغطيتها لمنطقة عملها ،الاستفادة من العاملة الصحية المجتمعية لتحسين برامج الرعاية الصحية ، مشاركة العاملة الصحية المجتمعية بالتوعية في حملة الحصبة وكذا لقاح كوفيد – ١٩، علاقة العاملة الصحية المجتمعية بالمرفق الصحي القريب لها ،
كما تم في الاجتماع الاستماع الى العاملات الصحية المجتمعية حول ابرز المعوقات والصعوبات التي تواجهها في الميدان ووضع الحلول المناسبة لها لتعزيز دورها بين اوساط المجتمع كونها همزة الوصل من مهامها بين المجتمع والصحة .
وعلى نفس الصعيد ففي اجتماع مديرية تريم الذي حضره منسق برنامج العاملات الصحية بمكتب وزارة الصحة بحضرموت الوادي والصحراء الدكتور / غازي باشامخة ، اوضح ان ثمان مديريات في هذه اللحظة يشهدن اجتماع مماثل ، مشيرا ان الهدف من عقد هذه الاجتماعات الوقوف على نشاط العاملات الصحية المجتمعية خلال الربع الثالث من العام الجاري والتعرف على المعوقات والصعوبات التي ترافق عملهن ، اضافة الى اعطائهن الارشادات والتوجيهات لإنجاح عملهن الميداني ودورهن الفعال والتوعوي في انجاح حملات التحصين الوطنية ضد الامراض القاتلة للطفولة ، سيما ونحن قادمون على الحملة الوطنية الطارئة للتحصين ضد الحصبة والحصبة الالمانية ، سيما بعد تسجيل حالات الاصابة بين اوساط الاطفال وما سجل من حالات الوفاة والذي تبين ان غالبية المصابين الاطفال اللذين لم يأخذوا اللقاحات ، الامر الذي يقع على العاملة الصحية المجتمعية مهمة كبيرة التوعية حول اهمية التحصين وانجاح الحملة ، وحث المجتمع على اهمية اخذ اللقاحات الروتينية لما لها من اهمية في وقاية فلذات اكبادنا من تلك الامراض الفتاكة التي تسبب الوفاة او الاعاقة لأطفالنا .
واشاد / باشامخة بالدور والجهود التي تبذلها العاملة الصحية المجتمعية في عملها الميداني مطالبا بمزيد من الجهد والصبر والتحلي بالأخلاق العالية والمعاملة الحسنة لتكون رسالتها الصحية مسموعة بين اوساط المجتمع .

Total
0
Shares
اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Related Posts
Social Media Auto Publish Powered By : XYZScripts.com