( العليمي يتهم عمان ويستدعي الغزاة الى المهرة)

الأحقاف نيوز / خاص
بقلم : محمد باذيب ✒️

عندما يوضع اراذل القوم ومرتزقتهم ومن تم صنعهم في دهاليز مخابرات الاعداء على رأس قيادة الاوطان فإن هذه الاوطان تتحول بسهولة الى رهينة للمحتل والغازي دون ان يخسر المحتلون شيئا وهذا هو أهم أساليب وطرق الاحتلال الحديث لذا رأينا في اليمن خاصة في هذه الفترة كيف قام المحتل الامريكي البريطاني عبر ادواته الاقليمية السعودي والاماراتي من وضع مجلس رئاسي لليمن من ثمانية أشخاص لم نعرف احدا فيهم فيه خير او له انتماء ايجابي سليم للدين وللتاريخ والجغرافيا اليمنية وانما كلهم ادوات ارتزاقية منذ أمد كبير ويترأس هؤلاء رشاد العليمي والذي لا يمتلك من قرار في الدولة الا قرار اهانة واذلال أبناء اليمن اشد مما قد يقوم به المحتلون والغزاة في تماهي واسع وشامل في خدمة اولياء نعمته ومن وضعوه في هذا المنصب والمكان.
زار العليمي محافظة المهرة وبالتحديد عاصمتها الغيظة والتي على اساس تعتبر احدى المحافظات التي تخضع لسلطته وحكمه وكان فد اعلن المكوث فيها اياما عديدة ليستمع لهموم ومشاكل المواطنين غير انه في حقيقة الامر لم يزرها الا لهدف معين رسمه له اسياده الغزاة من السعوديين والاماراتيين ومن فوقهم الامريكان والبريطانيين وهذا الهدف متمثل في تمثيل الغزاة في سرد المبررات والاسباب لانتشار الجيوش المحتلة في الارض والبحر والسماء وذلك عندما تجرأ ليصف ابناء المهرة بالمهربين للاسلحة والمخدرات والارهابيين القتلة المجرمين في جرأة أثبتت تلاشى أي حياء قد يمكن ان يحتفظ به اي انسان بلغ من قلة حياءه مبلغ غير ان يصل به الحال ليصف ابنا اليمن في المهرة بهذا الوصف فهذا اثبات على سفاهة عقلة وتلاشي ادراكه ووعيه.
يعلم الجميع ان هذه الدولة لا تمتلك قوة ولا جيشا مسلحا ولا نظاما حقيقيا وكلما يمتلكونه في الجنوب قليلا من المرتزقة ومن بقى من الجيش ايضا تحول لمرتزقة تحت الاحتلال السعودي الاماراتي لذا نستشف ان هدف مثل هذه التصريحات تعني ان يأتي الامريكي والبريطاني والسعودي والاماراتي بجيوشهم ليكافحوا التهريب والارهاب المزعومين فيجتاحوا الارض والثروات اليمنية ويقتلوا من يقتلون ويعذبوا من يعذبون ويعيثوا فيها فسادا واذلالا وتجويعا لابناء اليمن بتصريح خطير لهذا المرتزق المسمى رئيسا وهذا اهم اهداف الزيارة وليس للزيارة اي اهداف تنموية اطلاقا او اجتماعات مع المواطنين وتلمس اوضاعهم لذا تم استحداث حكاية الطائرة المسيرة التي كانت تحوم فوق مقر اقامته فأتخذوها فرصة للهرب من المحافظة بعد ان أدوا ما يتطلب منهم لخدمة الغزاة المحتلين ولم يقدموا شيئا لابناء وطنهم .
من الغريب ان يهرب الجبان المرتزق العليمي من طائرة مسيرة اشيع عن تواجدها فوق مقر اقامته بالمهرة خاصة وانه ليس هدفا ذا شأن لاي طرف من اطراف الحرب في اليمن وعلى اليمن فالحوثيين مثلا واحرار المهرة ايضا يعلمون انه بيدق ودمية لا قيمة لها وان استهدافها لا يقدم ولا يؤخر شيئا في تحركهم واهدافهم فالذي جاء بثمانية مرتزقة في مجلس رئاسي سيأتي بغيرهم سواء أقيل او قتل او مات او سجن لذا فالهروب من المحافظة هو هروب من التزاماته بحق المواطنين واحتياجاتهم خاصة وانه قد قام بما يتوجب عليه القيام به من دعوة مبطنة للاحتلال بالتواجد اكثر والتوسع والانتشار فث المحافظة.
نقطة مهمة اخرى يجب ان نشير اليها في مقالنا وهي اتهام المرتزق العليمي للاخوة في سلطنة عمان بأنهم ايضا مهربون للمخدراات والاسلحة الى اليمن حيث والجميع يعرف تماما ان اي تهريب الى المهرة لن يأتي الا من سلطنة عمان كون البحر مسيطر عليه من قبل التحالف والمنافذ ايضا والمطار في الغيظة أغلق واصبح موقعا عسكريا للغزاة لذا فالمنفذ الوحيد للتهريب هو حدود اليمن بعمان وهذه اشارة خطيرة وخبيثة ومبطنة قام بها هذا الدمية السعودي الاماراتي ضد احبتنا واخوتنا في عمان رغم ما يقدمه الاخوة من تحرك جاد وحثيث بانهاء الحرب والحصار على اليمن ولا بد من وضع حد لهذا المرتزق وادواته الباقيين ليعود اليمن الى ابناء اليمن وتتحرر من كل محتل .

Total
0
Shares
اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Related Posts
Social Media Auto Publish Powered By : XYZScripts.com