عدن.. ما يوضح الصمت الرهيب أمام تصاعد حالة الإنفلات الأمني.. الكشف عن إرتباط وثيق بين أجهزة أمن “الإنتقالي“ “وعصابات إجرامية“

الأحقاف نيوز/متابعات

كشفت مصادر أمنية، السبت، عن ارتباط وثيق بين قوات المجلس الإنتقالي وعدد من الشبكات الإجرامية في محافظة عدن، جنوبي اليمن، الخاضعة لسيطرتها، ما يوضح الصمت الرهيب للأجهزة الأمنية التابعة للمجلس أمام تصاعد حالة الإنفلات الأمني في المحافظة.

وأفادت المصادر أن عدداً من إدارات الأمن في مديريات كريتر والتواهي والشيخ عثمان والبريقة، تتشارك مع منظمات إجرامية منظمة منها عصابتا تدعى “الوكر” و “الطرابيش” ، الناشطتان في عدن وأجزاء من محافظتي لحج وأبين.

وأوضحت أن هناك مصالح مشتركة بين الإنتقالي والعصابات تتعلق بتصفية خصوم للمجلس الإنتقالي، في مقابل التستر على جرائمها ونشاطها في التهريب وتجارة الممنوعات.

وأشارت إلى أن عدد من قيادات الأجهزة الأمنية في عدن، منخرطين بشكل مباشر في هذا السلوك الإجرامي على حد سواء.

وتعيش أهالي مدينة عدن واحدة من أسوأ الحالات الأمنية في البلاد، جراء تصاعد الأعمال الإجرامية وإنتشار العصابات المسلحة وتماهي الفصائل العسكرية للإنتقالي معها

Total
0
Shares
اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Related Posts
Social Media Auto Publish Powered By : XYZScripts.com