مهندسو النظافة بين العمل والصوم واللامبالاة من قبل المحلات التجارية والباعة المفترشين

الأحقاف نيوز / متابعات

للأسف هناك طفره مصحوبه بسلوك للأفعال السلبية المخالفة لقانون #النظافة العامة ينتهجها بعض ملّآك المحلات والمراكز التجارية بالأسواق المحلية والبساط العشوائية والباعة المفترشين على الشوارع والطرقات في مدينة المكلا على وجهة الخصوص ومناطق ومدن ساحل حضرموت عموما خلال شهر رمضان المبارك .

حيث يقوم هؤلاء بترك مخلفاتهم عقب انتهاء فترة العمل في مواقع ومحيط عملهم دون الالتزام بنظافة المكان وجمع المخلفات ووضعها في أكياس خاصة لكي يتمكن العاملين بمجال النظافة من رفعها ونقلها إلى مكب النفايات عبر السيارات الخاصة اثناء مرورها في أوقات العمل المحددة ، كما ان البعض الأخر منهم يمارس أفعال الرمي العشوائي للمخلفات في أماكن غير مخصصة منها ( البلاستيكية والورقية وكذلك الخضار والفواكه التالفة وفضلات الأسماك واللحوم ) ، والتي تؤدي إلى انبعاث رائحه كريهة سيما استحداث لمواقع جديدة غير مهيئة لجمع النفايات وتتسبب في إعاقة الحركة المرورية .

الجدير بالذكر، ان هذا السلوك يؤرق مهندسي النظافة ويحملهم أعباء مضاعفة اثناء تأدية أعمالهم اليومية في آلية التخلص من هذه المخلفات ، علماً بأن الجميع يدرك أن جهود مهندسي النظافة تتضاعف خلال هذا الشهر نتيجة ارتفاع نسبة المخرجات لمخلفات البيوت ، ألا وان هذا السلوك يطمس أي جهود تبدل في سبيل الارتقاء بالمناطق والاحياء بالمدن ، مما يؤكد انعدام مبدأ “ثقافة النظافة” .

#النظافة_ثقافة
#النظافة_مسؤولية_الجميع
#المكتب_الإعلامي_التوعوي
لصندوق النظافة والتحسين بساحل حضرموت

Total
0
Shares
اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Related Posts
Social Media Auto Publish Powered By : XYZScripts.com