السعال طويل الأمد.. الأسباب والوقاية

الأحقاف نيوز / متابعات

هل تعاني من الكحة المستمرة أو السعال طويل الأمد؟ يمكن أن يكون سبب السعال طويل الأمد عدة عوامل. وفقًا لمركز الأبحاث والمراقبة التابع للكلية الملكية للأطباء الممارسين ، المملكة المتحدة، فقد لاحظ الأطباء زيادة فترات عدوى السعال وتواتر المرض. ويظهر هذا بشكل خاص في التهابات الجهاز التنفسي السفلي والعلوي خلال فصل الشتاء فما هي الأسباب التي أدت الى السعال المستمر والتهابات طويلة الأمد.

العوامل المؤثرة على السعال طويل الأمد:

انخفاض مقاومة الناس للعدوى. أدت العزلة الاجتماعية التي استمرت لمدة عامين على انخفاض المناعة والمقاومة للأمراض الموسمية وسريعة العدوى مثل الزكام والسعال.

التقاط أكثر من فيروس. بالنسبة لسبب العدوى المستمرة ، فقد يكون مرتبطاً بالتقاط عدوى تلو الأخرى. كل فيروس يختلف عن الأخر، والتغلب على نوع واحد لا يعطي مناعة ضد النوع الآخر.

كيف تحافظ على صحة جيدة؟

اتباع التدابير المناسبة يمكن أن يساعد في تحسين صحتك العامة ومناعتك لمنع تكرار العدوى والأعراض المستمرة. فيما يلي بعض النصائح التي ينصح بها الخبراء للحفاظ على صحة جيدة:

ممارسة النظافة العامة الجيدة

غسل يديك بانتظام

استخدم المطهرات إذا كان غسل اليدين غير ممكن

الحفاظ على الحرارة في الشتاء

تجنب الأطعمة التي تثير السعال أو الزكام أو التهاب الحلق

الحفاظ على رطوبتك

الحصول على الكثير من الراحة

متى يجب زيارة الطبيب؟

من المحتمل أن تختفي العدوى الفيروسية من تلقاء نفسها بعد 3 – 5 أيام. ومع ذلك ، يُنصح بطلب باستشارة الطبيب ، خاصةً إذا كنت تعاني من سعال مستمر أو ظهور بلغم متغير اللون أو ضيق التنفس أو ألم الصدر أو فقدان الوزن دون سبب.

المخاطر المصاحبة للسعال المستمر

إذا كنت تسعل بعد الاصابة بعدوى كوفيد واستمرت لأكثر من 4 أسابيع بعد الإصابة الأولية ، فمن الضروري الحصول على أشعة سينية للصدر. يمكن أن تسبب عدوى كوفيد ندبًا في الرئتين وتليفًا لدى بعض الأشخاص. يمكن أن يكون السعال طويل الأمد أيضًا علامة على الإصابة بالسرطان واعراض ما بعد الإصابة بفيروس كورونا.

علاج السعال المزمن

يعد علاج السعال المزمن معروف وواضح، بشكل عام في حال كان السبب معروف، أما إذا لم واضحًا فسيصبح الموضوع أكثر تعقيدًا، ويمكن أن يشمل علاج السعال المزمن ما يأتي:

أدوية مضادة للحساسية، مثل: مضادات الهيستامين، ومضادات للاحتقان.
أدوية مضادة للالتهابات، مثل: الكورتيكوستيرويدات (Corticosteroids).
أدوية مضادة للحموضة لمعالجة ارتجاع المريء.
في الحالات التي لا يكون فيها السعال المزمن معروف السبب، يتم علاجه بمساعدة أدوية مسكّنة، وأدوية تساعد على فتح الممرات الهوائية في الرئتين.

الوقاية من السعال المزمن

يمكن الوقاية من الإصابة بالسعال المزمن من خلال تجنب عوامل الخطر والمسببات قدر الإمكان.

Total
0
Shares
اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Related Posts
Social Media Auto Publish Powered By : XYZScripts.com