برودة اليدين قد تشير إلى بعض الأمراض؟

الأحقاف نيوز / متابعات

كشفت تقارير طبية أن الأيادي الباردة من الممكن أن تكون سمة من سمات الجسم، كما أنها يمكن أن تكون من أعراض بعض الأمراض، مشددة على ضرورة عدم الخلط بينها وبين برودة اليدين المرضية.

ونقلت التقارير تصريحات منسوبة إلى الطبيب الروسي أليكسي خوخريف، أخصائي أمراض الباطنية، الذي قال إن اليدين ممكن أن تصبح باردة بسبب انخفاض درجة الحرارة، وهو ما يعتبر أمراً طبيعياً.

وتابع قائلاً إن هناك الكثير من الأشخاص لديهم حساسية شديدة عند حدوث أدنى تغير في درجة حرارة الجو، لذلك فهم عادة يرتدون القفازات أغلب الوقت.

وعلى الجانب الآخر، فإن الأيدي الباردة بصورة غير متجانسة، فمن الممكن أن تشير حالة مرضية، مثل أن تكون إحدى اليدين باردة، بينما الآخرى حرارتها طبيعية.

وحول هذا الأمر، قال الطبيب الروسي إنه رغم غرابة هذا، إلا أنه قد يحدث، موضحاً أنه من الممكن أن يحصل خلل في التوازن الهرموني، أو أن يكون الوعاء الدموي الذي يغذي اليد تحت ضغط شيء ما.

وأشار إلى أنه في حال تجمدت اليدين بصورة مفاجئة وغير متوقعة، وتغير لونهما، فإن هذا قد يشير إلى متلازمة رينو، والتي بحد ذاتها ليست مرضاً، إلا أنها جزء لا يتجزء من أمراض الروماتيزم.

وأوضح أليكسي خوخريف بقوله، إنه يجب الانتباه جيداً إلى وجود حدود بين المناطق المبيضة من جراء البرد، والمناطق الدافئة المعتادة من الجلد، ناصحاً الشخص الذي يلاحظ هذا الأمر على يديه، بضرورة استشارة الطبيب.

ولفت إلى أن هناك اختلافات أيضاً بينها وبين برودة اليدين العادية، موضحاً أنه في هذه الحالة، تكون هناك حدود واضحة، مثل أن يصبح جزء من الأصابع أبيض اللون، بينما الجزء الآخر طبيعياً، فلا يتغير لونه وحرارته طبيعية، مشيراً إلى أن عادة ما يكون هناك ألماً مصاحباً لهذه الحالة، وهو مرتبط عادة بتشنج الأوعية الدموية.

كما نوه الخبير الروسي إلى أن برودة اليدين أو القدمين بشكل غير متساو، من الممكن أن يشير أيضاً إلى حالة مرضية. كما أن برودة اليدين فقط دون القدمين، قد يشير كذلك إلى الإصابة بمتلازمة رينو.

Total
0
Shares
اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Related Posts
Social Media Auto Publish Powered By : XYZScripts.com