الثوم.. قيمة غذائية وفوائد صحية مذهلة؟

الأحقاف نيوز / متابعات

الثوم من الأطعمة التي تتميز بالنكهة القوية اللاذعة التي تتناسب مع عدة أنواع من الأطباق اللذيذة. يستخدم الثوم في المأكولات التقليدية في جميع أنحاء العالم. تابع قراءة السطور التالية للتعرّف أكثر على الفوائد الصحية للثوم.

القيمة الغذائية للثوم

تم استخدام الثوم لعلاج الأمراض منذ آلاف السنين. وفقًا لبعض المصادر، وصف أبقراط الثوم لعلاج أمراض مختلفة. تعود الفوائد الصحية التي يستطيع الثوم تحقيقها بشكل أساسي إلى المركبات النباتية، بخلاف هذه المركبات، يحتوي الثوم أيضًا على العديد من الفيتامينات والمعادن.

فص واحد من الثوم الخام، ما يُعادل نحو 3 جرام، يحتوي على 4.5 من السعرات الحرارية، 0 جم من الدهون، 0.5 ملغ من الصوديوم، 1 جرام من الكربوهيدرات، 0.1 جرام من الألياف، 0 جم من السكريات، 0.2 جرام من البروتين، 0.9 ملغ من فيتامين ج، 0.04 ميكروغرام من الزنك.

تأتي السعرات الحرارية في الثوم من الكربوهيدرات، ولأن حجم الحصة والسعرات الحرارية منخفضة جدًا، فإن الكربوهيدرات الموجودة في الثوم منخفضة جدًا أيضًا. يوجد جرام واحد فقط من الكربوهيدرات في فص الثوم. لا يحتوي الثوم على دهون. يحتوي الثوم على العديد من الفيتامينات والمعادن، فص واحد يحتوي على كمية صغيرة من فيتامين C والزنك والكالسيوم والحديد والبوتاسيوم والمغنيسيوم وفيتامين E وفيتامين K والمنغنيز، وفقًا لوزارة الزراعة الأمريكية.

من الفوائد الصحية للثوم ما يلي:

يوفر الحماية من الأمراض، بما في ذلك نزلات البرد: من المعروف أن مكملات الثوم تعزز وظيفة الجهاز المناعي. وجدت دراسة كبيرة استمرت 12 أسبوعًا أن تناول الثوم يوميًا يقلل من عدد نزلات البرد بنسبة 63٪ مقارنةً بالعلاج الوهمي. كما انخفض متوسط ​​مدة أعراض البرد بنسبة 70٪ ، من 5 أيام في مجموعة الدواء الوهمي إلى 1.5 يوم فقط في مجموعة الثوم. خفض ضغط الدم: تُعدّ أمراض القلب والأوعية الدموية مثل النوبات القلبية والسكتة الدماغية مسؤولة عن الوفيات أكثر من أي حالة صحية أخرى تقريبًا. ارتفاع ضغط الدم من أهم العوامل التي قد تؤدي إلى هذه الأمراض. وجدت الدراسات البشرية أن مكملات الثوم لها تأثير كبير على خفض ضغط الدم لدى الأشخاص الذين يعانون من ارتفاع ضغط الدم. يجب أن تكون الكمية التي تتناولها من الثوم عالية إلى حد ما حتى يكون لها التأثيرات المرغوبة. الكمية المطلوبة تعادل حوالي أربعة فصوص من الثوم يوميًا. تحسين مستويات الكوليسترول، مما قد يقلل من مخاطر الإصابة بأمراض القلب: يمكن أن يخفض الثوم الكوليسترول الكلي والكوليسترول الضار. بالنسبة لأولئك الذين يعانون من ارتفاع الكوليسترول، يبدو أن مكملات الثوم تقلل الكوليسترول الكلي والكوليسترول الضار بنحو 10-15٪. الوقاية من مرض ألزهايمر والخرف: يساهم الضرر التأكسدي الناتج عن الجذور الحرة في حدوث عملية الشيخوخة. يحتوي الثوم على مضادات الأكسدة التي تدعم آليات حماية الجسم ضد الأكسدة. ثبت أن الجرعات العالية من مكملات الثوم تزيد من إنزيمات مضادات الأكسدة لدى البشر، وكذلك تقلل بشكل كبير من الإجهاد التأكسدي لدى الأشخاص الذين يعانون من ارتفاع ضغط الدم. قد تقلل التأثيرات المشتركة على خفض الكوليسترول وضغط الدم، بالإضافة إلى الخصائص المضادة للأكسدة، من خطر الإصابة بأمراض الدماغ الشائعة مثل مرض ألزهايمر والخرف. تحسين الأداء الرياضي: كان الثوم يستخدم تقليديا في الثقافات القديمة لتقليل الشعور بالتعب وتحسين قدرة العمال على العمل. تم منح الثوم للرياضيين الأولمبيين في اليونان القديمة. أظهرت دراسات القوارض أن الثوم يساعد في أداء التمارين. إزالة السموم من المعادن الثقيلة في الجسم: ثبت أن مركبات الكبريت الموجودة في الثوم تحمي من تلف الأعضاء بسبب سمية المعادن الثقيلة. وجدت دراسة استمرت 4 أسابيع على الموظفين في مصنع بطاريات السيارات، الذين تعرضوا بشكل مفرط للرصاص، أن الثوم يقلل من مستويات الرصاص في الدم بنسبة 19٪. كما أنه يقلل من العديد من العلامات السريرية للتسمم، بما في ذلك الصداع وضغط الدم.

Total
0
Shares
اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Related Posts
Social Media Auto Publish Powered By : XYZScripts.com