“رشيدة طليب” تؤيد وقف مبيعات الأسلحة الأمريكية للسعودية

الأحقاف نيوز / متابعات

أيدت العضو في مجلس النواب الأمريكي، الديمقراطية رشيدة طليب، وقف مبيعات الأسلحة إلى السعودية.

ولكن طليب المرشحة الحالية في الدائرة الـ12 في ميشيغان، أوضحت أسباب موافقتها على وقف بيع الأسلحة إلى المملكة، بأنها أسباب حقوقية وسياسية أخرى غير متعلقة بخفض إنتاج النفط.

وقالت طليب في مقابلة مع قناة “فوكس 2 دترويت”: “إحدى القضايا التي كنت أواجهها مع الحكومة السعودية لفترة من الوقت هي انتهاكاتها لحقوق الإنسان، وبالطبع قتل صحفي أمريكي” سعودي وهو جمال خاشقجي في 2018 بقنصلية السعودية في إسطنبول التركية.

وأضافت: “إن وقف مبيعات الأسلحة هو أمر أؤيده بالطبع لأن الكثير من مبيعات الأسلحة هذه تستخدم في الصراع الذي يؤثر على الكثير من العائلات في منطقتي، الذين لديهم عائلات في اليمن، وأجزاء أخرى من العالم”.

ورشيدة حربي طليب ‏ هي سياسية ومحامية أمريكية. هي عضوة عن الحزب الديمقراطي في مجلس نواب ميشيغان سابقا. وعند توليها المنصب في 1 يناير 2009، أصبحت أول مسلمة أمريكية تعمل في مجلس ميشيغان التشريعي، وثاني امرأة مسلمة في التاريخ تنتخب في مجلس من هذا النوع في الولايات المتحدة.

ومنذ قرار تحالف “أوبك+” خفض إنتاج النفط، ينادي مشرعون ديمقراطيون وبعض الجمهوريين، بمراجعة العلاقات مع السعودية، ووقف بيع الأسلحة لها. والسعودية تقود الحلف إلى جانب العضو البارز فيه روسيا، التي يقول الرئيس الأمريكي إن قرار الرياض يأتي انحيازا لها.

وهدّد رئيس لجنة الشؤون الخارجية في مجلس الشيوخ الأمريكي، السيناتور النافذ بوب منينديز، الاثنين الماضي، بعرقلة كلّ مبيعات الأسلحة المقبلة إلى السعودية بسبب “دعمها” روسيا بقرارها خفض إنتاج النفط.

Total
0
Shares
اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Related Posts
Social Media Auto Publish Powered By : XYZScripts.com