تحقيق بريطاني يكشف حجم المبالغ الحقيقية لمبيعات الأسلحة إلى السعودية

الأحقاف نيوز /متابعات

تحقيق بريطاني يكشف حجم المبالغ الحقيقية لمبيعات الأسلحة إلى السعودية
يوليو 14, 2021

كشفت دراسة جديدة رائدة أن بريطانيا صدرت نحو ثلاثة أضعاف كمية الأسلحة والمعدات العسكرية لتغذية حرب السعودية في اليمن مما كان يُعتقد في السابق.

وقال تقرير نشرته صحيفة ” اندبندنت” البريطانية ، إن الأرقام الرسمية للحكومة تقول إن الوزراء وقعوا على مبيعات أسلحة بقيمة 6.7 مليار جنيه إسترليني للحكم المطلق مثل القنابل والصواريخ والطائرات منذ أن بدأت السعودية قصفها لليمن في مارس 2015.

إلا أنه وبحسب التقرير الذي كتبه المراسل السياسي ” جون ستون” يتعمق الباحثين في السجلات الرسمية وتلك الخاصة بمصنعي الأسلحة ويقولون إن الرقم الحقيقي من المرجح أن يكون أقرب إلى 20 مليار جنيه إسترليني لأن الأرقام الرسمية لا تشمل المبيعات التي أجريت بموجب نظام “ترخيص مفتوح” مبهم.

وأضاف التقرير: على الرغم من تباهي المملكة المتحدة بامتلاكها “أحد أكثر أنظمة مراقبة الصادرات قوة وشفافية في العالم”؛ إلا أن الحكومة تدير أيضًا نظام “ترخيص مفتوح” موازٍ وأقل شفافية والذي يعطي مزيدًا من الضوء الأخضر المفتوح للمصنعين لبيع أسلحة معينة لدولة معينة دون حد نقدي.

وأشار التقرير إلى أنه بين عامي 2014 وأغسطس 2019 ، قامت المملكة المتحدة بتشغيل ترخيص مفتوح للقنابل وصواريخ جو – أرض للسعودية ، لنوع يستخدم بشكل متكرر في الحرب على اليمن.

وونوه التقرير إلى أن الباحثين دققوا في حسابات الشركات المعروفة ببيع الأسلحة إلى المملكة العربية السعودية ووجدوا أن عائدات شركة واحدة فقط – BAE Systems – مصدرها وزارة الدفاع والطيران السعودية ، بلغت ما يقرب من 17 مليار جنيه إسترليني خلال الفترة ذات الصلة.

ونتيجة لذلك ، يقدرون أن القيمة الحقيقية للصادرات تقترب من 20 مليار جنيه إسترليني.

ويحذر التقرير من أن “استخدام التراخيص المفتوحة يوفر أيضًا للحكومة حيلة مريحة عندما تتعرض لضغوط بسبب مبيعات الأسلحة إلى بلد معين بسبب أحداث مثل الحروب أو الانقلابات العسكرية أو انتهاكات حقوق الإنسان التي حظيت بتغطية إعلامية جيدة”.

ولم تعارض وزارة التجارة الدولية ، التي وقعت على جميع صادرات الأسلحة ، نتائج الدراسة لكنها قالت إن المملكة المتحدة “تأخذ مسؤولياتها المتعلقة بالرقابة على الصادرات على محمل الجد”.

وقالت كاتي فالون من الحملة ضد تجارة الأسلحة ، التي أجرت البحث: “إن استخدام التراخيص المفتوحة يغطي المدى الحقيقي لتجارة الأسلحة في المملكة المتحدة ويجعل من المستحيل معرفة كميات الأسلحة التي يتم بيعها في جميع أنحاء العالم.

Total
0
Shares
اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Related Posts
Social Media Auto Publish Powered By : XYZScripts.com