الأمم المتحدة تبحث عن دعم لتفريغ صافر

الأحقاف نيوز / متابعات

أعلنت الأمم المتحدة عن إتفاق للتصدي لمخاطر ناقلة النفط “صافر”، الراسية أمام سواحل مدينة الحديدة غربي اليمن .
وقال المنسق الأممي المقيم للشؤون الإنسانية ديفيد جريسلي، في مؤتمر صحفي عقده ، الجمعة، مع الصحفيين بمقر الأمم المتحدة في نيويورك “لدينا خطة منسقة للتصدي للتهديد الوشيك المتمثل في حدوث تسرب نفطي كبير من الناقلة”.
وأشار إلى أن فريقه عمل بجد مع الأطراف خلال الأشهر الستة الماضية “لنزع فتيل ما كان يسمى بحق قنبلة موقوتة قبالة ساحل البحر الأحمر اليمني”.
وأكد المسؤول الأممي أن “الخطة حظيت بدعم أطراف النزاع وأصحاب المصلحة الرئيسيين الآخرين، وأيضا مجلس الأمن الدولي”.
وتتضمن الخطة، وفق جريسلي، “تركيب سفينة بديلة على المدى الطويل للناقلة خلال فترة مستهدفة مدتها 18 شهرا”.
وأضاف: “ثم سيتم تنفيذ عملية طارئة لمدة 4 شهور من قبل شركة إنقاذ عالمية بهدف القضاء على التهديد المباشر، ونقل النفط إلى سفينة مؤقتة آمنة”.
وأوضح جريسلي أن “الناقلة غير قابلة للإصلاح، وقد يؤدي حدوث تسرب كبير إلى تدمير مجتمعات الصيد على ساحل البحر الأحمر اليمني”.
وتابع: “كما أن التأثير البيئي سيكون شديدا، وتقدر تكاليف التنظيف وحدها بـ20 مليار دولار أمريكي، وهذا لا يحسب تكلفة الأضرار البيئية عبر البحر الأحمر، أو المليارات التي يمكن أن تضيع بسبب تعطل الشحن عبر مضيق باب المندب”.
وكشف المسؤول الأممي أنه سيتوجه في الأسبوع المقبل إلى عدة عواصم في منطقة الخليج العربي “لمناقشة الخطة وطلب الدعم”.
وأشار إلى أن “هولندا التي تعد من أصحاب المصلحة الأساسيين في دعم جهود الأمم المتحدة، ستنظم حدثًا لإعلان التبرعات في الأسابيع المقبلة .

Total
0
Shares
اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Related Posts
Social Media Auto Publish Powered By : XYZScripts.com