خارجية صنعاء تؤكد أهمية رفع الحصار في اثبات مصداقية أي حديث عن السلام

الأحقاف نيوز / متابعات

انتقد نائب وزير الخارجية في صنعاء ، حسين العزي، اليوم دور الأمم المتحدة ومبعوثها إلى اليمن، مؤكدا أن الحصار سيبقى مؤشرا على مصداقية أي جهود لتحقيق السلام في اليمن .
وقال العزي في تدوينات على منصة “تويتر”: “من خلال تمسكهم بالتوصيف الخاطىء للعدوان واعتباره حرباً أهلية وبالقرار 2216 كمرجعية للتفاوض نستطيع القول بأن أمريكا قد رسمت الأدوار والمهام لكل من دول العدوان وللأمم المتحدة بشكل تكاملي وعلى نحو لايخرجون معه عن حرب مستمرة وهذه مهمة دول العدوان أو عن مفاوضات لتحقيق ما لم تحققه الحرب وهذه مهمة الامم المتحدة”.
وأضاف: “بذلك منعت دول العدوان من الانخراط مع صنعاء في أي مفاوضات سلام حقيقية توقف الحرب لتصبح مهمتهم الحصرية فقط وفقط الحرب وقيادة الحرب ومع ضمان مؤقت بعدم المساءلة”.
وتابع: “سلبت دول العدوان من الامم المتحدة كل مواصفات وسيط السلام الحقيقي القادر على التحرك المنتج لمفاوضات سلام لتصبح مهمتها إهدار الوقت في أنشطة اعلامية أو متابعة الاخبار مثلا وتدوينها ضمن تقرير شهري أو احاطة دورية ووفق مهمتها المحددة “.
مردفاً: “تستطيع فقط إدارة مفاوضات استسلام وتدوين ردة فعل صنعاء لتبدأ هنا مهمة امريكا وبريطانيا في تحويل رفضنا للإستسلام إلى إتهام بعرقلة السلام مع قدرٍ مخزٍ وفاضح من الكذب، مع علمهم أنه لاوجود أصلا لشيء إسمه سلام لا في أجندتهم ولاحتى في أجندة الامم المتحدة”.
وختم بالقول: “أما نحن سيبقى الحصار المستمر مؤشر حرب تنتفي معه أي مصداقية لأي حديث عن السلام وسيبقى استعدادنا لوقف دفاعنا فور توقف عدوانهم دائما مثلما سيبقى الإستسلام أو التخلي عن حقوق شعبنا وبلدنا مرفوضا إلى الأبد”.

Total
0
Shares
اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Related Posts
Social Media Auto Publish Powered By : XYZScripts.com